شعار موقع دليل أطباء سوريا
الإثنين, 21 أيار 2018
Translate site to:
طبيبة زائرة               مطلوب طبيبة اختصاصية في الجراحة التجميلية للعمل في العراق - النجف               ادارة دكتور سيريا تكرم الدكتورة ريم عرنوق استشارية امراض النساء والتوليد وجراحتها               سرطان الثدي               مطلوب لقطر وبرواتب جيدة               طبيبة جلدية لقطر بعرض ممتاز               عاجل مطلوب للعمل في قطر أخصائية أمراض جلدية خبرة = فيلر = بوتوكس               مطلوب طبيبات جلدية لعدة بلدان               ادارة دكتور سيريا تكرم السيد جمال ستيتة               ادارة دكتور سيريا تكرم السيد مصطفى ستيتة               ادارة دكتور سيريا تكرم الدكتورة مها فرج الله مناشي               مطلوب لقطر اطباء اسنان بكافه التخصصات               مطلوب لقطر اطباء جلديه               عرض مغري جدا للطبيبات النسائيه               مطلوب للبحرين وبشكل عاجل               مطلوب للعمل في الرياض اخصائية جلدية واخصائي تقويم وزراعة اسنان               ادارة دكتور سيريا تكرم الصيدلاني ساهر موسى               ادارة دكتور سيريا تكرم الدكتورة لبانة مياسة               ادارة دكتور سيريا تكرم السيد أنس ظبيان               ادارة موقع دكتور سيريا تكرم السيد محمد السمان              
القائمة الرئيسية
وظائف و توظيف
تسجيل دخول الأطباء
الحساب:
كلمة المرور:
النشرة البريدية
الاسم:
البريد الإلكتروني:
عداد زوار الموقع
• عدد زوار الموقع الإجمالي:
  16463532 زائر
• يتواجد حالياً:
  177 زائر من 59 دولة
ترتيب الموقع عالمياً

السرطان القولوني المستقيمي

ما هو السرطان القولوني المستقيمي؟

يحتوي داخل التجويف البطني جهاز هضمي أنبوبي طويل. ويتكون الجزء الثاني من هذا الأنبوب -- الأمعاء الغليظة -- من القولون، والذي يمتد بطول أربعة إلى ستة أقدام، والمستقيم، الذي يبلغ طوله أربع إلى ست بوصات. ويمكن أن يكون التبطين الداخلي لهذا "الأنبوب القولوني المستقيمي" بيئة خصبة لنمو الأورام الصغيرة، والتي تسمى بأورام الغشاء المخاطي للمعدة (الشكل 1). ويصاب حوالي ربع البالغين في الولايات المتحدة الأمريكية الذين تتجاوز أعمارهم 50 عامًا بورم واحد على الأقل في الغشاء المخاطي للقولون المستقيمي. وتتطور معظم الأورام السرطانية القولونية المستقيمية من أورام الغشاء المخاطي للمعدة في النسيج الغدي لتبطين الأمعاء.

معظم أورام الغشاء المخاطي للمعدة حميدة، ولكن هناك نوعًا واحدًا على الأقل معروف بأنه محتمل التسرطن. وتتطور معظم الأورام السرطانية القولونية المستقيمية من أورام الغشاء المخاطي للمعدة في النسيج الغدي لتبطين الأمعاء.

إذا تم تشخيص السرطان القولوني المستقيمي وعلاجه مبكرًا، أثناء انحصار الورم في موضع معين، تكون فرص علاج المرض عالية للغاية، بمعدلات بقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات تصل إلى 90%. أما إذا استمر الورم في النمو، فيمكن أن ينتشر السرطان مباشرةً عبر جدار الأمعاء إلى الأنسجة والأعضاء المحيطة، بالإضافة إلى مجرى الدم أو النظام الليمفاوي.

بمجرد انتشار السرطان إلى العقد الليمفاوية أو الأعضاء الأخرى، تصبح فرصة نجاح العلاج أكثر صعوبة. ووفقًا لمدى تطور المرض، فإن معدلات البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات تتراوح ما بين 65% إلى 9%.

تعتبر الأورام السرطانية للقولون والمستقيم ثالث أنواع السرطان انتشارًا في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يصل عدد الحالات التي يتم تشخيصها في كل عام إلى حوالي 150000 حالة. وعلى غرار العديد من الأورام السرطانية، يعد السرطان القولوني المستقيمي مصدر قلق بصورة خاصة للأشخاص فوق سن 50 عامًا.

على الرغم من إمكانية اكتشاف المرض غالبًا في مرحلة مبكرة، يتأخر العديد من الأشخاص في اللجوء إلى أخصائيي الرعاية الطبية لأنهم قد يكونون محرجين أو خائفين من الأعراض المتعلقة بأمعائهم. وتتزايد المخاطر بشكل كبير بعد سن 50 عامًا وترتفع الخطورة مع زيادة العمر.

ما هي العوامل المسببة للسرطان القولوني المستقيمي؟

إن السبب الفعلي في تكوين السرطان القولوني المستقيمي غير معروف. ولكن هناك العديد من عوامل الخطر التي قد تؤدي إلى المرض.

  • أمراض أخرى. غالبًا ما يرتبط السرطان القولوني المستقيمي بأمراض معينة أخرى. تتضمن الفئة المعرضة بشكل كبير للإصابة بالمرض أي شخص أصيب أحد أفراد عائلته بأورام في الغشاء المخاطي للقولون، أو مرض التهاب القولون، مثل التهاب القولون التقرحي أو مرض كرون، والأورام السرطانية للبنكرياس أو الثدي أو المبيضين أو الرحم.
  • الوراثة. وكما هو الحال مع أي سرطان، فإن التعرض للسرطان القولوني المستقيمي يرجع جزئيًا على الأقل إلى التكوين الجيني. ويرث القليل من الأشخاص حالات طبية مثل داء السَّلاَئِلِ القُولُونِيُّ الوَرَمِيُّ الغُدِّيّ العائلي (FAP) أو مُتَلاَزِمَةُ غاردنر (ورم عظمي قولوني ومثاني)، حيث تتكون أورام الغشاء المخاطي للقولون في سن مبكرة؛ وإذا لم تتم معالجتها، تتأكد تقريباً إصابة هؤلاء الأشخاص بالسرطان القولوني المستقيمي.
  • سرطان القولون اللاسليلي الوراثي.
  • النظام الغذائي. يؤدي النظام الغذائي أيضًا إلى مخاطر الإصابة بالمرض، بالرغم من أن العلاقة بين الأسباب والنتائج لا تزال غير واضحة. ويكون الأشخاص الذين يتناولون الفاكهة والخضروات بكميات كبيرة في نظامهم الغذائي أقل عرضة للإصابة بالمرض. وتشير العديد من الدراسات إلى أن الدهون الحيوانية والبروتين هما من محفزات الإصابة بالسرطان القولوني المستقيمي، بالرغم من أن الباحثين يحذرون من التأكيد على أية نتائج. وتشير بعض الدراسات إلى أن تناول اللحوم الحمراء - الغنية بالدهون المشبعة والبروتين - بشكل منتظم يزيد من مخاطر التعرض للإصابة بالمرض، إلا أن البعض الآخر يرى عدم وجود هذه العلاقة. ويرى بعض العلماء أن الدهون هي العامل الرئيسي للإصابة بالمرض، في حين يشك آخرون في أنها البروتينات، في حين يؤكد آخرون أنها ليست الدهون أو البروتينات نفسها، ولكن الطريقة التي يتم طهيهما بها. فقد أشاروا إلى أن الدهون والبروتينات التي يتم طهيها بدرجة حرارة عالية -- خاصة عند شوائها في شواية أو على الفحم -- قد تشكل بيئة صالحة لاستضافة المواد المسرطنة التي ترتبط بالسرطان القولوني المستقيمي.
  • التعرض للمواد الكيميائية. قد يؤدي التعرض لبعض المواد الكيميائية بكميات كبيرة مثل الكلور -- والذي يستخدم عادة بكميات صغيرة لتطهير مياه الشرب -- إلى زيادة احتمالية الإصابة بالسرطان القولوني المستقيمي. ويُعتقد أن التعرض لمادة الأسبستوس يكون ضارًا نظرًا لأنه يُعزى إليها تكوين أورام الغشاء المخاطي في القولون.