شعار موقع دليل أطباء سوريا
الإثنين, 21 أيار 2018
Translate site to:
طبيبة زائرة               مطلوب طبيبة اختصاصية في الجراحة التجميلية للعمل في العراق - النجف               ادارة دكتور سيريا تكرم الدكتورة ريم عرنوق استشارية امراض النساء والتوليد وجراحتها               سرطان الثدي               مطلوب لقطر وبرواتب جيدة               طبيبة جلدية لقطر بعرض ممتاز               عاجل مطلوب للعمل في قطر أخصائية أمراض جلدية خبرة = فيلر = بوتوكس               مطلوب طبيبات جلدية لعدة بلدان               ادارة دكتور سيريا تكرم السيد جمال ستيتة               ادارة دكتور سيريا تكرم السيد مصطفى ستيتة               ادارة دكتور سيريا تكرم الدكتورة مها فرج الله مناشي               مطلوب لقطر اطباء اسنان بكافه التخصصات               مطلوب لقطر اطباء جلديه               عرض مغري جدا للطبيبات النسائيه               مطلوب للبحرين وبشكل عاجل               مطلوب للعمل في الرياض اخصائية جلدية واخصائي تقويم وزراعة اسنان               ادارة دكتور سيريا تكرم الصيدلاني ساهر موسى               ادارة دكتور سيريا تكرم الدكتورة لبانة مياسة               ادارة دكتور سيريا تكرم السيد أنس ظبيان               ادارة موقع دكتور سيريا تكرم السيد محمد السمان              
القائمة الرئيسية
وظائف و توظيف
تسجيل دخول الأطباء
الحساب:
كلمة المرور:
النشرة البريدية
الاسم:
البريد الإلكتروني:
عداد زوار الموقع
• عدد زوار الموقع الإجمالي:
  16463352 زائر
• يتواجد حالياً:
  220 زائر من 73 دولة
ترتيب الموقع عالمياً

سرطان الخصية

ما هو سرطان الخصية؟

يعتبر سرطان الخصية نوعًا نادرًا من السرطان يبدأ داخل الخصيتين. وفيه تتوقف الخلايا السرطانية عن اتباع أنماط طبيعية في نموها، بل تتكاثر بشكل لا يمكن التحكم فيه. وإذا تُرك المرض دون علاج، فيمكن أن ينتشر ويتسبب في الوفاة.

يبدأ هذا النوع من السرطان داخل خلايا الخصية. والخصيتان عبارة عن غدد تفرز الهرمونات الذكرية والحيوانات المنوية. وتتدلى الخصيتان تحت قضيب الرجل وخلفه في كيس من الجلد يسمى الصفن. ويربط الحبل المنوي الذي يتكون من قناة المني، وبعض أعصاب، والأوعية الدموية، كل خصية بالجسم.

وبالرغم من ندرة سرطان الخصية، فهو أكثر أنواع السرطان انتشارًا بين الرجال بين أعمار 15 و35 عامًا. وتعتبر نسبة انتشاره بين القوقازيين أكثر منها بين الأمريكيين من أصل إفريقي، ويتم تشخيصه في سن المراهقة وحتى منتصف الثلاثينيات.

يبدأ سرطان الخصية في الخصيتين ذاتهما. ويمكن أن ينتشر سرطان الخصية ببطء أو بسرعة عبر الأوعية الليمفاوية أو الأوعية الدموية تبعًا لنوعه، إلا أن المسار يكون ثابتًا. وبمجرد أن تُتاح للخلايا السرطانية حرية الانتشار إلى أوعية ليمفاوية أو أوعية دموية مجاورة، فيمكن أن تنتقل إلى الرئتين، ثم إلى الكبد والعظام، وربما إلى المخ.

وبفضل التقدم في التشخيص والعلاج، فقد أصبح سرطان الخصية من أكثر أنواع السرطان التي يمكن معالجتها، حتى في المراحل المتقدمة، ونادرًا ما يتسبب في الوفاة. ويشير التشخيص إلى إصابة أكثر من 90% من المرضى بأنواع بسيطة وموضعية من السرطان، وهي أنواع قابلة للعلاج إلى حد كبير. وقد رفعت تقنيات الكشف عن المرض وعلاجه المعدلات العامة للبقاء لمدة خمسة أعوام بنسبة تفوق 95% لمعظم أنواع السرطان هذه. وحتى إذا أشار التشخيص إلى انتشار السرطان إلى أعضاء مجاورة، فإنه لا يزال لدى المرضى فرصة كبيرة في البقاء لفترة طويلة.

ما هي أسباب سرطان الخصية؟

لا يعرف الأطباء سبب الإصابة بسرطان الخصية، ولكنهم اكتشفوا وجود علاقة بين سرطان الخصية وعوامل أخرى. وقد تم توضيح هذه العوامل هنا.

تحدث 10% من حالات سرطان الخصية للرجال الذين يعانون من حالة أخرى تسمى الخصية المعلقة (اختفاء الخصية من الصفن). وفي الوضع الطبيعي، تنمو الخصيتان داخل التجويف البطني/تجويف الحوض، ثم تنتقل في أغلب الحالات إلى أصل الفخذ والصفن قبل الولادة. وفي حالة اختفاء الخصية، يحدث شذوذ في الخصية نفسها يمنعها من الانتقال إلى الصفن. ثم تبقى الخصية المعلقة في مكان ما على طول المسار الطبيعي، داخل البطن أو أصل الفخذ. ولا يقلل إجراء جراحة لنقل الخصية إلى وضعها الطبيعي في الصفن من خطر إصابة الرجل بالسرطان. فنقلها إلى الوضع الطبيعي من شأنه إتاحة إجراء الفحص بشكل أفضل وأقرب فقط.

يمكن أن يصيب سرطان الخصية أفراد العائلة.

يعتبر الأشخاص الذين يعانون من مشاكل تتعلق بالعقم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الخصية. ولهذا يجب إجراء فحوصات لجميع الأشخاص الذين لديهم مشاكل تتعلق بالعقم للتأكد من عدم الإصابة بسرطان الخصية.

وتتضمن عوامل الخطر المحتملة وغير المؤكدة نمط الحياة الذي تقل فيه الحركة، والبلوغ المبكر، والإصابة السابقة بالنكاف، وإجراء جراحة في الخصية، والإفراط في التعرض للمبيدات الحشرية والإشعاع. ويرى آخرون أن حالات ما قبل الولادة التي تتعرض لها الأم أثناء الحمل يمكن أن تكون أحد أسباب إصابة ابنها بسرطان الخصية، وتشمل هذه الحالات النزيف غير الطبيعي، أو العلاج بالإستروجين أو تناول ثنائي إيثيل ستيلبوستيرول (DES) أثناء الحمل. ومنذ فترة كان يتم إعطاء ثنائي إيثيل ستيلبوستيرول (DES) للنساء الحوامل لمنع الإجهاض، لكنه لم يعد معروضًا للبيع في الولايات المتحدة.

ونادرًا ما تحدث تورمات غير سرطانية في الخصية، ولهذا يجب اعتبار جميع الكُتل ناتجة عن سرطان ما لم يثبت حدوث شيء آخر.